فتيات الإنبعاث يصدرن بيان في قضية السائحتين الأجنبيتين

بيان
بدموع متسارعة ودقات قلب مضطربة تلقينا في منظمة فتيات الإنبعاث خبر الجريمة الوحشية التي عرفتها دائرة أسني بإقليم الحوز، التي راحت ضحيتها السائحتين النرويجية مارين أولاند والدانمركية لويسا فيستيرجر جيسبرسن، خبر لم نستوعبه في المنظمة لحدود الساعة لأن الهمجية التي نفذ بها الفعل الإجرامي غير مسبوقة في بلد عرف على مر العصور بأنه أرض المحبة والسلام والحوار والانفتاح على مختلف الثقافات والحضارات.
وإذ تعتبر المنظمة أن الأمر يتعلق بعمل إرهابي جبان ترفضه وتعارضه بل تمقته تقاليدنا المجتمعية الجماعية وقيمنا المغربية المتمثلة في التسامح والضيافة والكرم ونبذ العنف، فإنها تدعو كل المغاربة لعدم السماح لهذه الجريمة بخدش صورة الوطن في الداخل والخارج، ومواصلة نشر الابتسامة التي كانت رسالة الشابتين اليومية لكل المغاربة بل ولكل سكان الأرض، تكريما لروحيهما ولحبهما لبلادنا ولجبال الحوز وسكانه.
وفي انتظار معرفة الحيثيات النهائية لهذه الجريمة التي راحت ضحيتها سائحتين في مقتبل العمر، تدعو فتيات الانبعاث إلى تضافر جهود كل الفاعلين ببلادنا من حكومة وبرلمان وأحزاب سياسية ومجتمع مدني ومدرسة وإعلام وعموم المواطنات والمواطنين من أجل محاربة مثل هذه الأفعال الشاذة، وتطويقها قبل ظهورها بالاعتماد على مقاربات علمية وعملية.
وإذ نؤكد لكل العالم أنه أصابنا كمغربيات ومغاربة من الحزن والألم ما أصاب أفراد عائلتي الضحيتين ومعارفهما بوطنيهما وبالمغرب وبمختلف دول العالم، فإن كل مناضلات المنظمة يتقدمن بأحر التعازي القلبية لكل من كان يعرف الشابتين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *